::: لا اله الا الله عدد ماكان وعدد مايكون وعدد الحركات والسكون ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى ::::::



روابط مهمه


أهلا وسهلا بك في :::: معا لنصرة ديننا ::::.
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمــات، بالضغط هنا كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلمكتبة الصوردخولتسجيل دخول

معا لنصرة ديننا  :: ✖۩ المنتدي الاسلامي ۩✖ :: شهر رمضان المبارك

شاطر
الأحد يونيو 22, 2014 8:49 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدي
الرتبه:
مؤسس المنتدي
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4321
نقاط : 38772
تاريخ التسجيل : 01/06/2010
العمر : 32
العمل : معلم

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://m3aalnosrtdenna.msnyou.com


مُساهمةموضوع: فتحت ابواب الجنة . معا لنصرة ديننا الأحد يونيو 22, 2014 8:49 pm



فتحت ابواب الجنة . معا لنصرة ديننا




لفظ (رمضان) : مشتق من الرمض ، وهو شدة وقع الشمس على الرمل وغيره ، والإسم : الرمضاء ، وإنما اشتقت كلمة (رمضان) من هذا المعنى ، لأنهم لما نقلوا أسماء الشهور عن اللغة القديمة سموها بالأزمنة التي هي فيها ، فوافق رمضان أيام رمض الحر
وقيل رمضان مشتق من (رمض الصائم) : أى اشتد حرُّ جوفه ، أو لأنه يحرق الذنوب ، وقد اختص الله هذا الشهر الكريم بكثير من الفضائل والخيرات والبركات ، منها :
أولاً : اختصاصه بفرضية الصيام فيه
والصيام ركن من أركان الإسلام التي لا يكمل إسلام العبد إلا بالقيام بها ، قال صلى الله عليه وسلم : {بُنِيَ الإِسْلامُ عَلَى خَمْسٍ} ذكر منها : {وَصَوْمِ رَمَضَانَ}[1]
ولما تميَّز الصوم عن غيره من العبادات بكونه ركناً في الإسلام ، وتميَّز عنها بفضائل كثيرة : اختار الله تعالى أفضل الأوقات ليكون محلاً لأداء هذه العبادة الشريفة والركن الأساسي ، وهو شهر رمضان ، إذ اختصه الله عز وجل بعظيم الفضائل الكونية والربانية العميمة ، وجعله سيداً للشهور كلها ، قال صلى الله عليه وسلم : {سَيِّدُ الشُّهُورِ شَهْرُ رَمَضَانَ}[2]
ثانيا ً: نزول القرآن فيه
اختص الله شهر رمضان من بين الشهور بإنزال القرآن فيه ، قال تعالى فى محكم الكتاب : {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} البقرة185
قال ابن عباس رضي الله عنهما : {أُنزل القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ في ليلة القدر من شهر رمضان ، فوُضع في بيت العزة في سماء الدنيا ، ثم نزل به جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم منجَّماً - أى مفرقاً – بحسب الوقائع في ثلاث وعشرين سنة}[3]
وكما اختار الله تعالى هذا الشهر لإنزال القرآن الكريم فيه ؛ اختاره أيضاً لإنزال غيره من الكتب المقدسة السابقة عليه ، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : {أُنْزِلَتْ صُحُفُ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلام فِي أَوَّلِ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ ، وَأُنْزِلَتْ التَّوْرَاةُ لِسِتٍّ مَضَيْنَ مِنْ رَمَضَانَ ، والإِنْجِيلُ لِثَلاثَ عَشْرَةَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ ، وَأُنْزِلَ الْفُرْقَانُ لأرْبَعٍ وَعِشْرِينَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ}[4]
وفي هذا إشارة ربانية إلى تفضيل شهر رمضان ، وتمييزه على غيره من الأوقات
ثالثاً : إحتفاء الكون له ، وكثرة الخير فيه
ففي شهر رمضان تُفتَّح أبواب الخير ، وتُغلَّق أبواب الشر ، وهو ما فُسِّر به قوله صلى الله عليه وسلم : {إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ ، فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ ، وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ}[5]
واختص الله عز وجل ليالي شهر رمضان كلها بكثرة الصِلات الربانية ، والنفحات الإلهية ، ومن ذلك ما ورد من قوله صلى الله عليه وسلم : {إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ ، فُتِحَتْ أَبْوَابُ الْجِنَانِ كُلُّهَا ، لا يُغْلَقُ مِنْهَا بَابٌ وَاحِدٌ الشَّهْرَ كُلَّهُ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ وَاحِدٌ ، وَغُلَّتْ عُتَاةُ الشَّيَاطِينِ ، وَنَادَى مُنَادٍ فِي السَّمَاءِ الدُّنْيَا كُلَّ لَيْلَةٍ ، إِلَى انْفِجَارِ الصُّبْحِ ، يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ هَلُمَّ ، يَا بَاغِيَ الشَّرِّ انْتَهِ ، هَلْ مَنْ مُسْتَغْفِرٍ فَيُغْفَرَ لَهُ ، هَلْ مِنْ تَائِبٍ فَيُتَابَ عَلَيْهِ ، هَلْ مِنْ سَائِلٍ فَيُعْطَى سُؤْلَهُ ، هَلْ مِنْ دَاعٍ فَيُسْتَجَابَ لَهُ ، وَلِلَّهِ عز وجل عِنْدَ وَقْتِ فِطْرِ كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ ، عُتَقَاءُ يَعْتِقُونَ مِنَ النَّارِ}[6]
رابعا ً: اختصاصه بليلة القدر
فضَّل الله عز وجل شهر رمضان بليلة القدر ، بأن جعلها إحدى ليالي هذا الشهر الكريم ، وهي الليلة التي أنزل الله عز وجل فيها القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم ، وميَّزها عن سائر الليالي كافة ، فصرَّح بذكرها في القرآن الكريم ، ووصفها بأنها مباركة ، وبأنها خير من ألف شهر ، قال تعالى : {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ} الدخان3
وقال أيضاً : {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ{1} وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ{2} لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ{3} القدر
والمعنى أن العمل الصالح فيها خير من العمل في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر ، وإنما كان كذلك ؛ لما يريد الله فيها من المنافع والأرزاق وأنواع الخير والبركة
  
{1} أخرجه البخاري ومسلم {2} أخرجه الطبراني في المعجم الكبير، والبيهقي في شعب الإيمان {3} تفسير ابن كثير {4} أخرجه الإمام أحمد في مسنده {5} أخرجه مسلم والنسائي وأحمد في مسنده {6} أخرجه ابن شاهين في فضائل شهر رمضان










الموضوع الأصلي : فتحت ابواب الجنة . معا لنصرة ديننا // المصدر : منتديات معا لنصرة ديننا // الكاتب: Mohammad Zyan






توقيع : Mohammad Zyan




أسأل الله تعالى أن يجعل ما قلته ونقلته لكم زاد إلى حسن المصير إليه ، وعتاداً إلى يمن القدوم عليه ، إنه بكل جميل كفيل، وهو حسبنا ونعم الوكيل
(اللهم إني نصحت الناس قولاً، وخنت نفسي فعلاً؛ فهب خيانة فعلي لنصح قولي )








الــرد الســـريـع
..




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة معا لنصرة ديننا و جميع المواضيع و المشاركات المكتوبه لا تعبر عن وجهة نظر الموقع وإنما عن وجهة نظر الاعضاء