::: لا اله الا الله عدد ماكان وعدد مايكون وعدد الحركات والسكون ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى ::::::



روابط مهمه


أهلا وسهلا بك في :::: معا لنصرة ديننا ::::.
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمــات، بالضغط هنا كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلمكتبة الصوردخولتسجيل دخول

معا لنصرة ديننا  :: ✖۩ المنتدي الاسلامي ۩✖ :: القسم الاسلامي العام

شاطر
الخميس أكتوبر 09, 2014 7:41 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:

الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 85
نقاط : 18282
تاريخ التسجيل : 11/07/2013
العمر : 24
العمل : طالبه رضا الله

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: كن كالدفاع المدني، وأت بأخيك لصلاة الفجر الخميس أكتوبر 09, 2014 7:41 pm



كن كالدفاع المدني، وأت بأخيك لصلاة الفجر





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ما اجملها من همة عاليه



اللهم دبر لنا فإنا لا نحسن التدبير


""كن كالدفاع المدني، وأت بأخيك لصلاة الفجر"".
:
:
يروى صاحب القصة ويقول ::

""كنت طالبا في الجامعة في قسم الفقه وأصوله عام 2004، واستلمت مسجدا جديدا في تلك الأيام، كان عندي مؤذن من جماعة -الدعوة والتبليغ- كأنه شعلة نار يدعى: علاء جابر.
-المسجد في صلاة الفجر 20 شخصا بزيادة ونقصان كالمعتاد.


ما أن قدمت المسجد حتى جاءني علاء-حفظه الله- في تمام الساعة الثانية بعد منتصف الليل؛ أفرك عن عيني أثر النعاس -لأن غدا جامعة-
قلت: ما بك يا علاء؟
قال: أنت نائم والناس يحترقون!؟ (يعني الحديث: تحترقون تحترقون/أي: تذنبون).
قلت: ما هنالك؟
قال: الشباب في الخمارات والبارات والملاهي وأنت نائم؟!
قلت: ما أصنع معهم؟
قال: اذهب معي.
قلت: مستحيل أن أدخل تلك الأماكن ووضحت له الأسباب.
قال: يا شيخ محمد؛ أنا لست بطالب علم، وأنت تطلبه، سامحني على جهلي؛ لكن ابق في الخارج؛ أنا آتيك بهم، وأنت تعلمهم.
قلت: حاضر.
توضأت وخرجت معه للشارع ورأيت همته العالية، وتعجبت من اشتعاله وحرقته في حق إخوانه بينما أنا -طالب الفقه- أنام الليل في سبات عميق وأدرس النهار، وأكلم الواحد والاثنين والثلاثة.
لكن همتي ليست كهمة ابن جابر.
كنت أنظر إليه وهو يدخل البارات والملاهي والخمارات -بداية: قلت: مجنون؛ ما الذي يصنعه؟!
(هو يأتي بهم وأنا أستقبلهم في الخارج لأكلمهم).
حتى رأيت منه العجاب، وأتاني بنصراني يدعى: إيهاب، وبعد ذلك أصبح مسلما بحمد الله.
المهم أحبتي في الله؛ أن العدد في المسجد انتقل من 20 شخصا إلى 11 ونصف (صفا) يعج المسجد بالشباب، والأجمل أنهم أصبحوا من أهل الفجر.
بعدها قلت: لله درك يا علاء؛ لست مجنونا، أنت من رجال الدفاع المدني (رجل الإطفاء، أخرجت الشباب من الأماكن المحترقة بالمعاصي والظلمة إلى أماكن النور).

:
كتبتها دامع العين؛ معتصر القلب.


راقت لى جدا
نسأل الله الهدى والثبات امين














الموضوع الأصلي : كن كالدفاع المدني، وأت بأخيك لصلاة الفجر // المصدر : منتديات معا لنصرة ديننا // الكاتب: ورد المنى






توقيع : ورد المنى







الــرد الســـريـع
..




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة معا لنصرة ديننا و جميع المواضيع و المشاركات المكتوبه لا تعبر عن وجهة نظر الموقع وإنما عن وجهة نظر الاعضاء